ملخص للبرامج والأرضية السياسية

وختاما فان الحركة الشعبية تؤكد على ضرورة تفعيل برنامجها وذلك بتعبئة جميع طاقاتها وإخلاص منخرطيها لتحقيق الإقلاع الاقتصادي ووضع عدالة اجتماعية وتضامنية حقيقية عبر الأولويات التالية:

  • إرجاع الثقة للمواطنين للانخراط في العمل السياسي والمشاركة المواطنة ;
  • تشجيع الاستثمار وتطوير المقاولات الصغرى والمتوسطة وما يلزمها من تدابير مواكبة ;
  • تركيز العدالة الاجتماعية على المفاتيح الثلاثة:التعليم، الصحة والشغل :

    - التعليم: دعم التكوين المهني لمواكبة مهن المستقبل، تطوير وتعميم التعليم الأولي والمدارس المجموعاتية؛ وتشجيع البحث العلمي ؛

    - الصحة تعميم التغطية وتحسين جودة الخدمات الطبية؛

    - الشغل: خلق فرص الشغل وتشجيع المشاريع الكبرى والمبادرة الحرة؛

  • وضع حكامة جيدة وتفعيل فصول الدستور فيما يخص ربط المسؤولية بالمحاسبة ، تفعيل مجلس المنافسة والهيأة المركزية لمحاربة الرشوة ؛
  • تفعيل الجهوية المتقدمةوالتعجيل بإخراج ميثاق عدم التمركز قصد منح القرار إلى الإدارات الجهوية والإقليمية والمحلية ؛
  • تطوير الاقتصاد الأزرق في إطار النموذج التنموي الجديد لما له من مؤهلات لمواجهة المنافسة الدولية وخلق فرص الشغل ؛
  • تنزيل مقتضيات الدستور فيما يتعلق بالأمازيغية ؛
  • حماية الأسرة والطفولة ومحاربة الهدر المدرسي ؛
  • التعجيل بإخراج قانون الجبل إلى حيز الوجودو منح تحفيزات للمستثمرين في العالم القروي ؛
  • إعادة النظر في استراتيجية التنمية الغابوية وضع برنامج خاص لتدبير إشكاليات لتحديد الملك الغابوي ؛
  • إحداث وكالة وطنية للتنمية القروية على غرار نظيرتها وكالة التنمية الحضرية ؛
  • ترقية كتابة الدولة المكلفة بالتنمية القروية إلى وزارة منتدبة لدى رئيس الحكومة ؛
  • وضع مخطط للتعمير يناسب خصوصية العالم القروي والجبلي.

الحركي عندو وصية...المغرب هو القضية